منتديات الخوالده
أهلاً وسهلاً بكم
في منتدياتكم
منتديات الخوالدة بني حسن

منتديات الخوالده

منتديات الخوالدة بني حسن بإدارة سالم الخوالدة نتشرف بمشاركاتكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رثاء بشائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو دخيل



عدد الرسائل : 151
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: رثاء بشائر   2011-10-11, 21:29


في رثاء ابنته بشائر التي تسللت للمسبح في حين غفلة من اهله وماتت غرقا وهي ذات العامين نظم الشاعر مانع سعيد العتيبة هذه الأبيات




بَـشـائـرُ نـاداك قلبي !! أجيبي

ولا تـتـركـيني لِصمتٍ !! رهيبِ


أنـا جـئـتُ حتى أراكِ!! فقولي

كـمـا اعْتَدْتِ بابا حبيبي حبيبي


فـصَـوتُـكِ كـان يُريحُ عنائي

ويَـلْـمَـسُ دائـي بكف الطبيبِ


فـكـيـفَ يـغـيـبُ بِلا عودةٍ

غِـنـاء الـحساسينِ و العندليب


بــشـائـرُ رُدِّي ولـو مـرةً

وقـولـي : أحـبكَ بابا iوغيبي


فـمـا لي احتجاجٌ على ما أرادَ

إلـهـي وهـذا الـغيابُ نصيبي


لـك الـحمدُ يا ربُّ في كل أمرٍ

وإنـك تـعـلـمُ مـا في القلوبِ


وأنـتَ الـرحـيـمُ وأنت الكريمُ

وأنـتَ الـمُـفَـرِّجُ لَيْلَ الكُروب


وهـبـتَ وأجـزلتَ فينا العطاءَ

وإن ْ تَـسْـتَـرِدَّ فما منْ هروبِ


لـكـل ابـتـداءِ خِتامٌ وشمسي

قـبـيل الشروق مَضتْ للغروبِ


بـشـائـرُ كـانـت كَزَهْرةِ فُلٍ
شـذاهـا يَـضُوعُ بأجملِ طيبِ


وكـنـتُ إلـيـهـا أحجُّ بشوقٍ

لأرتـاح مـن طاحنات الحروبِ


وأنـسـى لـديـها جراح فؤادي

وكـيـدَ الأعادي وشوكَ الدُّروبِ


بـشـائـرُ كانت ضِياءَ الأماني

ونـبضَ الأغاني فيا عينُ ذُوبي


وهَـاتـي دُمـوعَ الـعَزاءِ فإني

أرى الـحُزنَ يُنشِبُ أنياب ذِيبِ


وأشـعـرُ أنّ سـمـائي غزاها

مـع الـصـبحِ جيشُ لليلٍ كئيبِ


ولـولا يـقـيـنـي بِعَدْلِكَ ربي

لـزَلْـزَلَ شُـمَّ الـجبال نَحيبي


دخـلـتُ إلـى الدار بعد الغياب

فـمـا غابَ عني شعورُ الغريبِ


وقـالـتْ لـي الدارُ في لوعةٍ

عَـهِـدتُـكَ صلباً أمام الخطوبِ


فـما لي أرى الحزن في مقلتيك

يَصُبُّ على الوجهِ لوْنَ الشحوبِ


تـجـلـدْ فـإنَّ ( بشائرَ ) رُوحٌ

إلـى الله تـمـضي بغيرِ ذنوبِ


جـنـانُ الـخلودِ بها استبشرتْ

فـمـا منْ خطايا وما منْ عيوبِ


ومـا قـالـتِ الـدارُ إلا الـذي

أُحـسُّ بـهِ كـانـدفـاع اللهيبِ


نـعـمْ لسْتُ أنكِرُ حُزني العميقَ

ولا نـبـضَ قلبي يُداري وجيبي


بـشـائرُ كانت غزالي الصغيرَ

وهـذا الـغـزالُ كـثيرُ الوثوبِ


وفي جُبِّ حَوضِ السباحة غاصتْ

عـلـى غفلةٍ من عيون الرقيبِ


وضـاعـتْ بـشـائرُ في لحظةٍ

ومـا الـموتُ غيرَ البعيدِ القريبِ


إرادةُ ربـي ومـالـي احـتجاجٌ

فـيـا قـلبُ صَلِّ ويا نفسُ تُوبي


وداعـاً بـشـائـرُ يـا مهجتي

فـأنـتِ إلـى دارنـا لنْ تؤوبي


ولـكِـنـنـي سوف ألقاكِ حَتْماً

لـقـاءِ الـخـلـودِ بيومٍ مَهيبِ


تَـحـمَـلْـتُـكِ آخِرَ يَوْمٍ وقلبي

يَـدُقُّ عـلى الصدر i كالمستريبِ


وحـيـنَ تـواريتِ تحتَ الترابِ

تّـذكرتُ ضِيقَ الوجودِ الرحيبِ


وقـفـتُ أمـام الـقبور بصمتٍ

كـأنـي الـمُسَمَّرُ فوق الصليبِ


حـبـستُ دُموعي لِكي لا تفيض

فـأعـجزُ عنْ صَدِّ دفقِ الصّبيبِ


فـلا حـولَ عِـنـدي ولا قـوةً

هُـوَ اللهُ حَـسْبي ونِعم الحسيبِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رثاء بشائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الخوالده :: منتديات الشعر والقوافي :: منتدى الشعر-
انتقل الى: